أسماء العائلة

2016-11-26

 أسماء العائلة

نبذة تاريخية

البدايات. يُعتبر الصينيون من أوائل الشعوب المعروفة بأن لدى كل فرد منهم أكثر من اسم. ويقال إن الإمبراطور فوكسي قد أصدر قرارًا باستخدام أسماء العائلة نحو 2852 ق.م. فغالبًا ما يكون للصينيين ثلاثة أسماء: اسم العائلة، ويأتي في البداية ومصدره إحدى الكلمات البالغ عددها 438 كلمة، والتي تكون القصيدة الصينية المقدسة. ويتبع ذلك باسم جيلي يُؤْخَذ من قصيدة تتكون من 20 – 30 كلمة تتبناها كل أسرة ، ثم أخيرًا اسم لبني يوازي الاسم الأول.

كان الرومان في العصور المبكرة يستخدمون اسمًا واحدًا، ولكنهم استخدموا بعد ذلك ثلاثة أسماء، أولها اسم التعريف بالنسبة للشخص، ثم يأتي بعده الاسم الثاني الذي يشير إلى العشيرة أو الجماعة القرابية، وأخيرًا يأتي اسم العائلة، والذي يشير إلى الأسرة أو العائلة. فالاسم الكامل لقيصر على سبيل المثال هو غَيوس يوليوس قيصر وكان يضاف أحيانًا اسم رابع تلويحًا إلى عمل مثالي أو حدث جلل مرتبط بالشخص. ومع سقوط الإمبراطورية أصبحت أسماء العائلة متضاربة، وبدأت الأسماء المفردة تعود من جديد.

أصول ومعاني بعض الأسماء الشائعة في أنحاء متفرقة من العالم. والكثير من هذه الأسماء يضرب بجذوره عبر الزمان إلى درجة أن الباحثين يتوصلون إلى معنى بعضها من خلال التخمين فقط.

الاســــــم الأصـل المـعـــــنى الاســــــم الأصـل المـعـــــنى
أحمد عربي كثير الحمد راشيل عبري شاه
إدوارد تيوتوني وصي غني رانا سنسكريتي أمير
استيفن يوناني تاج روبرت تيوتوني شهرة مضيئة
أكاكو ياباني أحمر رونالد تيوتوني نصيحة، قوة
ألكسندر يوناني مساعد الإنسانية ريتشارد تيوتوني قاعدة، صلب
إليان، إلين يوناني ضوء سارا عبري أميرة
إليزابيث عبري ميثاق الله سوزان، سوزانة عبري زنبق
أملي لاتيني قوي سيف عربي السيف
آمي فرنسي المحبوب شاندرا سنسكريتي إله يفوق ضوء النجوم
آن عبري رحمة صمويل عبري الذي سمعه الله
أندرو يوناني الرجولي عبدالله عربي المملوك لله
أنتوني لاتيني جدير بالمدح أو لايقدر بثمن علي عربي المرتفع، القّوي، الرفيع القدر
أهيمسا هندي المبجل طويل العمر عمر عربي مديد العمر
أيرك تيوتوني مَلِكي فانيتا سنسكريتي مرجوة
باتريشيا لاتيني سليلة النبالة فرجينيا لاتيني يتصل بالربيع
باربارا يوناني غريب فريدريك تيوتوني حاكم مسالم
براين سلتي قوي فرانسيس/فرانك تيوتوني حر
بنجامين عبري ابن اليد اليمنى فيليب يوناني محب الخيول
بو صيني الثمين كاثرين يوناني طاهر
بول لاتيني قليل كارل، تشارلز تيوتوني رجل
توماس آرامي توأم كارين يوناني طاهر
تيريزا، تيريشا يوناني الحاصد كريستوفر يوناني حامل المسيح
تيودور يوناني هبة الله لم صيني الأول
جلوريا لاتيني عظيم لورا لاتيني إكليل
جمال عربي جمال لوك صيني سعادة
جنفر سلتي موجة بيضاء لويس يوناني مرغوب فيه
جودث/ جودي عبري امرأة يهودية أو ممدوحة ما صيني حصان
جورج يوناني مزارع ماثيو عبري هبة الله
جوزيف عبري الرب سوف يزيد مارجريت يوناني لؤلؤة
جوليا، جولي لاتيني وجه مندّى مارك لاتيني نسبة إلى مارس (المريخ) إله الحرب عند الرومان
جون عبري هبة الله الرحيمة ماري عبري مُرّ
جيرالد تيوتوني قوي يحمل رمحًا ميلاني يوناني أسود
جيفري تيوتوني سلام الله نانسي عبري رحمة
جيفنتا سنسكريتي يعيش نويل فرنسي طفل عيد الميلاد
جيمس عبري حماك الله هارولد تيوتوني محارب
جين عبري هبة الله هنري تيوتوني حاكم المنزل
حسن عربي جميل هو صيني طيب
حسين عربي جميل (من حَسَن) هيروشي ياباني كريم
دوجلاس سلتي مياه سوداء هيلين يوناني ضوء
دوروثي يوناني هبة الإله والتر تيوتوني حاكم قوي
ديبور عبري نحلة دينيس يوناني إله الخمر عند الإغريق
وليم تيوتوني إرادة، خوذة

العصور الوسطى. بدأت أسماء العائلة تعود من جديد في أوروبا في شمالي إيطاليا نحو القرن العاشر الميلادي، وأصبحت شيئًا مألوفًا في القرن الثالث عشر الميلادي تقريبًا. فقد بدأ النبلاء يستخدمون أسماء العائلة ليميزوا أنفسهم عن عامة الناس. وكان النبلاء يجعلون هذه الأسماء وراثية، وأصبحت تنتقل من الأب إلى الأبناء. وبهذه الطريقة، كان النبلاء يلفتون الاهتمام إلى أجدادهم، وأصبح اسم العائلة علامة على الشخص ذي التربية الحسنة، ومن ثم بدأ عامة الناس يتبنون نفس السلوك أيضًا.

وفي أوروبا، ظهرت أسماء العائلة في الأسر الثرية والنبيلة، ولم يكن استخدام اسم العائلة وراثيًا في البداية، ولكنه كان مجرد وصف للشخص. وعلى سبيل المثال، فإن ابن الشخص المسمى روبرت جونسون، يمكن أن يسمى هنري روبرتسون أو هنري بن روبرت.

أصل أسماء العائلة

من الصعب إجراء تصنيف يسير لأسماء العائلة، وذلك بسبب التحريف الذي أصاب عمليات الهجاء والنطق، والتغيرات التي طرأت عليها. فالكثير من الكلمات القديمة أصبح لها الآن معان مهجورة، أو كان لها معان مهجورة في الماضي. فقد كان هجاء الأسماء لسنوات طويلة يَعْتَمد على اجتهاد الكاتب؛ فالاسم الواحد يُمْكن أن يُكْتبَ بطرق مختلفة في الوثيقة نفسها. وبعض الأسماء يبدو وكأنه يأتي من كلمات إنجليزية، ولكنه ينتمي إلى لغة أخرى. وغالبًا ما تتغير الأسماء الأجنبية إلى كلمات أكثر شيوعًا، فالاسم الألماني روجنفيلدر (والذي يعني الذي يسكن في حقل الغجر أو بالقرب منه) يصبح في أمريكا روكفلر.

فأسماء العائلة جاءت إلينا بطرق عديدة. فربما تكون قد جاءت من المحيط الذي يعيش فيه الشخص أو عمله أو من اسم الجد الأول.

أسماء المكان. تأتي أسماء المكان من مكان الإقامة. وعلى سبيل المثال، العسقلاني نسبة إلى مكان يسمى عسقلان في فلسطين. وإذا ما تصادف وجود إنسان يعيش فوق قمة تل أو جبل أو بالقرب منهما، يمكن أن يُطْلقَ عليه الجبلي في العربية أو ماكي إذا كان من فنلندا، ودومونت أو ديبيو إذا كان من فرنسا وزولا إذا كان من إيطاليا، وجورك إذا كان من بولندا، وهيل إذا كان من إنجلترا. وفي إنجلترا يمكن أن نصادف أسماء مثل وود ولاكي وبروك وستون أو فورد وذلك بسبب الانتماء المكاني.

ولم يكن يوجد في الماضي سوى القليل ممن يلمون بالقراءة. ولذلك كانت تستخدم لافتات تحمل صورة حيوان أو شيء للإشارة إلى دكان أو فندق. فالشخص يمكن أن يقيم أو يعمل في مكان يُطْلَقْ عليه الجرس، أو النجمة أو البجعة، كما أن الشخص قد يُسمَّى اسمًا لصيقًا بالمنطقة التي جاء منها مثل النجدي أو الحجازي أو ميدلتون أو كروننبيرغ؛ ويمكن التعرف على كثير من أسماء المكان الإنجليزية من لواحق مثل هام، وثروب، وتون، ووك، وورث والتي تعني المسكن أو الإقامة.

المهنة. وتأتي أسماء العائلة أيضًا من عمل الشخص. ومن الأسماء الشائعة في هذا الصدد أسماء النجار والعقاد والفوّال. وفي الإنجليزية مثل بيكر (خباز) وكاربنتر (نجار) وكلارك (كاتب) وكوك (طباخ) وميللر (طحان) وتيلور (خياط).

ومن أشهر أسماء العائلة في إنجلترا اسم سميث. وهو شائع في كثير من بلدان أوروبا الأخرى، حيث يأخذ صورة شميدت في ألمانيا ولوفيفير في فرنسا، وفيرارو في إيطاليا، وكوزنتزفو في روسيا.

اسم الجد الأعلى. يَأخُذ الكثير من الغربيين أسماء عائلاتهم من الاسم الأول لآبائهم، ففي كل لغة مقطع في نهاية الكلمة أو بدايتها يعني (ابن فلان). ومن الأسماء التي يظهر بها لفظ ابن فلان الأسماء الأيرلندية التي تبدأ بحرف ¸أو· (o) والأسماء الألمانية التي تنتهي بمقطع سون وتعني ابن، والأسماء الإسكندينافية التي تنتهي بمقطع سن ويعني ابن. أما الأسماء الروسية والصربية فتنتهي بالمقطع أوفيتش وتنتهي الأسماء الرومانية بالمقطع اشّو وله نفس المعنى. ومن الأسماء التي تصف حامل الاسم بأنه ابن جون يشمل اسم جونسون واسم جاكسون في إنجلترا، واسم جونز في ويلز، واسم جنسن واسم جونسن واسم هانسن في الدنمارك، واسم جونسون واسم جوهانسون في السويد، واسم جانسون في المجر، واسم جانووكيز في بولندا، واسم إيفانوف في روسيا وبلغاريا، واسم ماكيوين في أيرلندا.

وكثير من أسماء العائلة يأتي من ألفاظ تصف الجد الأول، فاسم روبرت سمول من المحتمل أن يكون له جد اسمه روبرت الصغير. كما أن أسماء مثل رِيَد وريد هي صياغات قديمة لكلمة رد. وهي تُشير إلى رجلٍ بشعر أحمر، فمن المحتمل أن يكون الرجال أصحاب الشعر الأحمر قد حملوا اسم رد كألقاب.

أسماء عائلة أخرى. وهناك أسماء يمكن أن يكون لها أكثر من أصل. فاسم العائلة الإنجليزي الشهير بل (الجرس)، يمكن أن يشير إلى شخص يعيش أو يعمل في مكان يحمل علامة الجرس، أو قد يُشير إلى صانع الجرس، أو عامل عليه. كما أنه قد يكون منحدرًا من شخص يُدْعَى بل أو هو صورة مختصرة لاسم إيزابيل، كما قد يكون أيضًا اسمًا مُخْتصرًا لرجل وسيم من الكلمة الفرنسية القديمة بل وتعني جميل.

ومن آخر أسماء العائلة ظهورًا في البلدان الأوروبية أسماء العائلة عند اليهود. فقد عاش اليهود في أوروبا وفي كل أنحاء العالم منعزلين عن الآخرين. ولذلك فإن الكثيرين منهم لم يشعروا بحاجةٍ إلى استخدام اسم العائلة. ولكن القوانين التي صدرت في بداية القرن التاسع عشر الميلادي في أوروبا، قد أجبرتهم على تبني أسماء العائلة، ومن ثم اختار كثير من اليهود توليفات من كلمات تعني ذهب وفضة ووردة وذلك لتكوين أسماء مثل جولدبيرج، وسيلفرستين وروزنتزل، وأخذ بعضهم الآخر أسماء عائلاتهم من الأسماء الأوائل مثل بنيامين وليفي.

أسماء أخرى

الأسماء المختصرة أو أسماء الكنية يُمْكنْ أن تكون ألفاظًا وصفية أو أسماء قصيرة، فالألفاظ الوصفية مثل سعيد أو نشيط عادة ما تعبر عن صفات ثابتة في الشخص. وترتبط أكبر مجموعة في أسماء الكنية بخصائص جسمانية. وأحيانا يحدث أن تقلب هذه الخصائص لِيُوصَف الشخص بعكسها، كما يَحْدُث عندما يُسَمَّى شخصٌ قويٌ ضخمٌ باسم صغير جدًا وقد ينتج اسم الكنية (الاسم المختصر) عن محاولة طفل أن ينطقَ كلمة أو اسمًا كما يَحْدُث عندما تُكنى إليزابيث باسم ليليبت. وفي حالات أخرى، يكون اسم الكنية ترجمة للاسم الحقيقي للشخص.

الأسماء المستعارة. وهي أسماء تخيلية يتبناها الأفراد من أجل التَّعمية أو من أجل خلق ضرْب من التأثير. إن كثيرًا من الكتاب انتحلوا اسمًا مستعارًا.

ومن أنواع الاسم المستعار الخاصة الاسم الذي ينتحله المجرم ليخفي هويته أو الاسم الذي يختاره شخص مشهور للتمويه على الآخرين.

الأسماء الفنية. وهي الأسماء التي يَخْتارها بعض العاملين في مجال الفن لمهنهم. فالاسم الأصلي للممثلة الفرنسية سارا برناردت هو روسين برنارد، كما يُغير كثير من نجوم السينما أسماءهم، فالممثل فرانشيز جوم مشهور باسم جودي جارلاند.


إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها