الإضطراب ثنائى القطب1

2016-05-17

الإضطراب ثنائى القطب1

تعريفه

هو مرض سمى قديما بالاضطراب الوجداني بالهوس الاكتئابي  وهو يعنى إضطراب نفسي يتميز فيه المريض  بدخوله فى  فترات من الكأبة  مع فترات من الابتهاج غير الطبيعي التي تختلف عن الشعور بالابتهاج الطبيعي كونها تؤدي بالشخص لقيام بأعمال طائشة وغير مسؤولة في بعض الأحيان. تم وصف الحالة لأول مرة من قبل طبيب نفسي من ألمانيا اسمه إيمل كرايبيلن. وكثيراً ما يكون الأشخاص المبدعون كالفنانين والعلماء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض هناك نوعان من تعكر المزاج الثنائي القطب .

وهو أيضا مرضٌ نفسيٌّ خطير، حيث يعاني المريضُ من تقلُّبات مِزاجيَّة حادَّة. وقد ينتقل من الحيوية الشديدة أو المِزاج العالي أو سرعة التهيُّج، إلى الحزن واليأس، ثمَّ يعود إلى الحيوية من جديد. وبين الحالتين، يكون المريضُ في مِزاج عادي. تُسمَّى الحالةُ الحيوية المُفرِطة “الهَوَس”، أمَّا حالةُ الحُزن واليأس فتُسمَّى “الاكتئاب”. يمكن أن يسري الاضطرابُ ثُنائي القُطب في العائلات؛ وهو يبدأ في أواخر فترة المراهقة أو في بداية البُلوغ. إذا شعر شخصٌ ما أنَّ لديه هذه الحالة، فإنَّ عليه استشارة الطبيب، لأنَّه هو الذي يستطيع تحديدَ سبب تَبَدُّلات المِزاج غير الطبيعية. يمكن أن يؤدِّي الاضطرابُ ثُنائي القُطب، إذا لم يُعالج، إلى تخريب العلاقات الاجتماعية للمريض والتأثير في عمله أو دراسته، بل يُمكن أن يُؤدِّي إلى الانتحار أحياناً. ولكن هناك معالجاتٌ فعَّالة: الأدوية و “المعالجة بالكلام”. وفي العادة، يكون الجمعُ بين الطريقتين ناجحاً وفعَّالاً.

أفعال المرضى به

  جميعنا نعانى أحيانا من بعض تقَلُّبات المِزاج من حين لآخر. لكنَّ تقلُّبات المِزاج عندَ مرضى الاضطراب ثُنائي القُطب تكون أشدَّ كثيراً ممَّا يحدث عندَ الأشخاص غير المرضى. حين يشعر مرضى الاضطراب ثُنائي القُطب بالسُّرور الشديد وبارتفاع المِزاج، يكونون أكثرَ نشاطاً وفاعلية من المعتاد أيضاً. وهذه الحالةُ تُسمَّى الهَوَس.

وأنواعه هى  الهَوَسُ الابتهاجي، حيث يشعر المريضُ بحدود قصوى من التفاؤل والطاقة والحيوية. وقد يكون  هوس غيرَ ابتهاجي، حيث يشعر المريضُ بالغضب والتهيُّج ونَفاد الصَّبر. خلال المرحلة أو النَّوبة الهَوَسية، يشعر المريضُ بتقدير ذاتي أعلى من حقيقته. وهذا ما يدفعه إلى الإقدام على أشكال من السلوك الخطير الذي ينطوي على نتائج كارثية، مثل المقامرة وممارسة الجنس غير الآمِن، والإنفاق المتهِّور من غير تفكير. حين يشعر مريضُ الاضطراب ثُنائي القُطب بالحزن و “انخفاض” المِزاج، فإنَّه يصبح أقلَّ فاعلية ونشاطاً ؛ وهذا ما يُسمَّى “الاكتئاب .

ويوقع المريض أحيانا  الضرر بنفسه أو في الانتحار. تُدعى الحالاتُ العاطفية الشديدة من الهَوَس والاكتئاب التي يعيشها مرضى الاضطراب ثُنائي القُطب باسم “نَوبات المِزاج”.

وأحيانا يتعرض المريض إلى “حالة مُختلطة” و تشمل نوبةُ المِزاج الواحدة أعراضَ الهَوَس والاكتئاب معاً. وهذا ما يُسمَّى . وعلى سبيل المثال، في الحالة المختلطة يمكن للمريض أن يشعرَ بالحزن أو اليأس الشديد، ويشعر بحدود قصوى من النشاط في الوقت نفسه. يستمرُّ الاضطرابُ ثُنائي القُطب مدى الحياة عادةً. ويتكرَّر ظهورُ نوبات الهَوَس والاكتئاب باستمرار.

ومن الممكن ألاَّ تظهرَ أيَّةُ أعراض على معظم المرضى بين النوبات؛ ولكنَّ الأعراضَ تستمرُّ عندَ البعض الآخر. يمكن أن يُصابَ أيُّ إنسان بالاضطراب ثُنائي القُطب. ويبدأ هذا المرضُ عادةً في أواخر العقد الثاني من العمر، أو في سنوات البُلوغ الأولى. ولكنَّه يمكن أن يصيبَ الأطفالَ والبالغين أيضاً. وهو يستمرُّ مدى الحياة عادة. يُُصاب مرضى الاضطراب ثُنائي القُطب باضطرابات القَلَق غالباً، مثل اضطراب الشدَّة التالية للرض أو الصدمة والرُّهاب الاجتماعي. ويمكن أن يترافقَ الاضطرابُ ثُنائي القُطب أيضاً باضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه. ولهذه الأمراض أعراضٌ تتداخل مع أعراض الاضطراب ثُنائي القُطب، ممَّا يجعل تشخيصَ هذا الاضطراب أكثرَ صُعوبة.


إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها