الاسم

2016-11-26

الاسم

الاسم كلمة أو عبارة تطلق على الشخص يعرف بها ويشار بها إليه في الحديث. ولبعض الناس عدة أسماء. وقد يكون لبعض الناس في معظم المجتمعات اسمان على الأقل: الاسم الأول واسم العائلة. ويعدُّ اسم العائلة اسمًا وراثيًا يحمله كل أعضاء الأسرة. ويطلق على اسم العائلة أيضًا الاسم المضاف أو الاسم الأخير، وذلك لأن اسم العائلة يأتي في بعض المجتمعات بعد الاسم الأول. ويميز الاسم الأصلي، أو الاسم الأول، بين أعضاء أسرة واحدة. ويُكوِّن الاسم الأول واسم العائلة معًا الاسم القانوني للشخص. ولا يزال الناس في آسيا وإفريقيا يعطون لأطفالهم أسماء لها معان مُعينة، وهم غالبًا لا يستخدمون أسماء العائلة. ويمكن أن تنقسم الأسماء إلى أسماء شخصية وألقاب وأسماء عشائر؛ وغالبًا ما تُعَدّل أساليب التسمية التقليدية لتناسب الاستخدام الحديث.

الأسماء الأولى

تطلق على الأشخاص في العربية أسماء لها معان أخذت من الصفات المشتقة ومنها ما أخذ من مصادر. بعض هذه الأسماء قديم تسمى به العرب قبل الإسلام وبعضها حديث، أما الأسماء في الغرب فيأتي أكثرها من اللغات العبرية والإغريقية واللاتينية، والتيتونية (وهي من فصائل اللغات الألمانية القديمة).

الأسماء العربية. معظم أسماء العرب منقولة من ألفاظ اللغة العربية. فهي أسماء الأشياء المحيطة بالشخص العربي، وهي أسماء منقولة من الصفات المشتقة من الأفعال منذ كان الاشتقاق سمة من أهم سمات العربية التي مكنت العربي من زيادة ثروته اللغوية بشكل وافر ومنظم. ومن الأسماء ما هو منقول من المصادر أي الأسماء الدالة على الأحداث والمعاني المجردة. فمن الأسماء المنقولة من الطبيعة المحيطة: جبل، سهل، حجر، جندل، ومن أشجارها ونباتها: نخلة، وطلحة، وسمرة، وشيحة، وعرفج، وزهرة، ووردة. ومن حيواناتها: أسد، ونمر، وفهد، وذئب، ومها، وجحش، وجندب، وعقاب، وصقر، وحمامة. ومن الظواهر الطبيعية: ديمة، ومطر، ورباب، ورياح، وبحر. ومن الصفات المشتقة: عامر، ومالك، وصالح، وصالحة، ورافع، ورافعة، ومنصور، ومصطفى، ومحمد، ومحمود، ورشيد، ورشيدة، وعزام، وعساف، وغصّاب، وشلاح، وحسن، وجميل، وسعيد. ومن المصادر: فضل، وزيد، وهدى، وندى.

وتميل الأسماء الحضرية إلى التقليدية في تداولها وإلى دلالتها على أسماء ذات صبغة دينية؛ فتكثر فيها أسماء الرسل والصحابة وأسماء التعبيد والتحميد مثل: محمد، صالح، يوسف، نوح، يعقوب، عبدالله، عبدالعزيز، عبدالرحمن. أما أسماء البادية فتميل إلى التنوع واستغلال الإمكانات اللغوية لتوليد الأسماء، وتنحو نحو دلالات توحي بالقوة والقهر والغلبة مثل: غصّاب، مناع. وفي مقابل هذه الأسماء ذات الدلالة القوية نجد منهم من يختار أسماء جميلة الجرس والمعنى مثل: مبارك، سعيد، جميل.

وأسماء العرب بعضها مفرد وهو الغالب، ومنها المركب تركيبًا إضافيًا مثل عبدالله، وقليل منها ما هو مركب تركيبًا إسناديًا مثل تأبط شرًا، أو جاد الحق، ومنها ما هو مركب تركيبًا مزجيًا مثل: معديكرب.

ودخل إلى أسماء العرب أسماء أجنبية مثل: موسى، وعيسى، وإبراهيم، ونوح، ويعقوب، ويوسف، وإسحاق، وهاجر، ومريم، وسارة، وإسماعيل، وسطام.

الأسماء الإسلامية. تتكون أسماء المسلمين من اسم خالص يتبع بالنسب، وهو لقب يشير إلى الجد الأول. وعلى سبيل المثال فإن كلمة ابن تعني ابن فلان، وكلمة بنت تعني بنت فلان، ويضاف إلى ذلك الاسم الفعلي للأب أو الجد أو الجد الأول بدرجة رغبة الشخص في تحديد سلسلة نسبه. ويمكن أن يضاف إلى هذا الاسم اسم شرفي (يطلق عليه الكُنية)، وتبدأ الكُنية بكلمة (أبو أو أم) مضافًا إليها اسم أكبر الأبناء سنًا أو أكثر الذكور هيبة ومكانة. . ومن الإضافات الأخرى نسبة الاسم إلى مكان الولادة: فالرازي يعني الذي جاء من مدينة الري أو اسم المهنة: والخيَّام هو صانع الخيام، أو اسم قبيلة: والهاشمي نسبة إلى بني هاشم، أو نوع من التميز الروحي: والأنصار يعني الذين ناصروا الرسول ³. وغالبًا ما كان الحكام المسلمون في الماضي يتبنون اسمًا طقوسيًا يطلق عليه اللقب كالمنصور مثلاً.

الأسماء العبرية. شكلت الأسماء العبرية المأخوذة من الإنجيل أهم المصادر للأسماء النصرانية. ومن أكثر أسماء الذكور شيوعًا اسم جون ويعني هدية الرب. أما أكثر أسماء الإناث شيوعًا فهو اسم ماري، والذي قد يعني مُرّ. ومن الأسماء العبرية الأخرى الشائعة اسم ديفيد ويعني المحبوب، وإليزابيث ويعني ميثاق الله، وجيمس ويعني حماك الله، أو الشخص الذي يحل محل شخص آخر، وجوزيف ويعني فضل الله، وحنا ويعني الذي فضله الرب، و صمويل ويعني أن الله قد سمع. وتظهر هذه الأسماء الإنجيلية في صور مختلفة في كل الأمم النصرانية.

الأسماء التيوتونية. وهي شائعة الاستخدام، وتُعد من أكثر الأسماء النصرانية شهرة، خاصة أسماء الأولاد. وهي تتكون من عنصرين يندمجان معًا بصرف النظر عن العلاقة بينهما؛ فاسم وليم، على سبيل المثال، يتكون من اسمين يشكل كل منهما عنصرًا في الاسم، الأول ول ويعني الإرادة أو العزيمة، والثاني يم ويعني الخوذة، ولكن الاسم وليم لايعني إرادة، وخوذة. وتوجد بعض عناصر الأسماء هذه في البداية، مثل كلمة إد (بمعنى غني) في إدوين وإدموند كما أنها قد تظهر أيضًا في النهاية مثل وارد (بمعنى وَصّي) في اسم هوارد، إدوارد.

الأسماء الأولى الأخرى. يمكن أن تستخدم أسماء العائلة أسماء أولى. ومن الناحية التقليدية، فقد درج الآباء الذين يدينون بالديانة الكاثوليكية الرومانية على استعارة اسم قديس لطفلهم. وليس هذا بالأمر الصعب؛ لأن معظم الأسماء النصرانية الشائعة اليوم يحملها قديس أو أكثر.

الأسماء الهندية. تعتبر الأسماء الهندية معقدة. فحتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي، كانت فكرة الاسم الثاني أو اسم العائلة غريبة على العادات الهندية. ويتكون الاسم الهندي الحديث من عناصر عدة، ولا توجد قواعد لترتيب الأسماء أو لتحديد أي عناصر الاسم يكون اسمًا للعائلة. كما أن هجاء الاسم الواحد يمكن أن يختلف داخل الأسرة الواحدة. وعادة ما يكون للشخص اسم أو اسمان أوّلان يمكن أن يكتبا كلمة واحدة أو كلمتين مختلفتين. وتُعْطى هذه الأسماء عند الولادة. وعادة ما تُتبع باسم تكميلي، أو اسم يوضح الطائفة، أو القبيلة أو النسب، يطلق عليه باللغة الهندية غوترا، ويعني الانحدار من أصل مشترك، أو مكان أو منطقة الولادة أو السكن أو المهنة أو الحرفة أو الطائفة الدينية. ويأخذ كثير من الهندوس اسم الإله الهندوسي. ويمكن أن يصبح اللقب الموروث جزءًا من الاسم، وينسحب ذلك على المؤهلات التعليمية. كما أن الكتّاب على وجه الخصوص يمكن أن يستخدموا أسماء زائفة أو مستعارة.

أسماء السيخ. يوجد لدى السيخ اسم للعائلة يرتبط بجانب الأب مثل اسم شاهال. فالابن يكون له اسم شخص مثل بالوانت يتبعه اسم لقبي مثل سنخ. وتؤخذ أسماء العائلة لاتباعه من اسم غورا غوفند سنخ ويعطى اسم سنخ، ويعني الأسد لكل الرجال واسم كاور، ويعني الأميرة لكل النساء. ولأن هذه الأسماء شائعة جدًا، فقد تحولت إلى ألقاب، وتظهر في وسط الاسم أو نهايته.

الأسماء الماليزية والإندونيسية. لايستخدم معظم الماليزيين المسلمين أسماء العائلة. فأكثر أسماء الذكور انتشارًا هو اسم محمد وهو اسم النبي ³ وأكثر أسماء الإناث انتشارًا هو اسم فاطمة، وهي ابنة النبي ³ .

ويمكن أن تتغير أسماء الأطفال، كما يحدث، على سبيل المثال، إذا كان الطفل كثير الاستعداد للتعرض للمرض، ولا تغير النساء أسماءهن عند الزواج. ويَعْمَد الماليزيون في بعض الأحيان إلى اختصار الأسماء المشهورة عن طريق حذف المقطع الأول، فاسم عبدالله، مثلاً، يمكن أن يُنْطَق دولا أو لاه.

الأسماء الجاوية. الجاويون (نسبة إلى جزيرة جاوة)، ليست لهم أسماء عائلية تقليدية؛ وهم مسلمون في معظمهم، ولكنهم لا يستخدمون أسماء ذات أصول عربية، بل يفضلون الأسماء ذات الأصول السنسكريتية أو الجاوية. وغالبًا ما تبدأ الأسماء الجاوية بالمقطع سو وتنتهي بالحرف الصائت و، مثل أسماء سوكارنو، وسوهارتو، وسوبراتو. وغالبًا ما تنتهي أسماء النساء بحرف ي مثل سونداري، وكارتيني. ويستخدم معظم الجاويين اسمًا واحدًا كأن نقول سوبومو أو إبراهيم، ولكن هناك بعض الجاويين ممن يستخدمون اسمين أحدهما اسم إسلامي والآخر اسم جاوي مثل أحمد سوكارنو.

وعندما يولد الطفل الجاوي يسمَّى اسمًا بسيطًا يحمله حتى الزواج ، وبعض هذه الأسماء يكون مطابقًا لأسماء القرى. أما عند الزواج فإن الرجال يبحثون عن اسم قديم، فالطبيب يمكن أن يُسَمَّى هوسودو، وتعني الدواء وفي هذه الحالة، يُنَادَى كارتو هوسودو ، وفي الوقت الحاضر، يمكن أن تستخدم الأسماء القديمة للجاويين كأسماء عائلية.

الأسماء الفلبينية. لم يكن للفلبيني سوى اسم شخصي واحد قبل الغزو الأسباني في القرن السادس عشر الميلادي. أما الآن فإن معظم الناس يكون لهم اسم نصراني أول، وهو اسم يختار غالبًا من التقويم الكاثوليكي الروماني لأيام القديسين. ولقد حدث في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي أن فرض الأسبانيون اتخاذ أسماء عائلية أسبانية، ومن ثم فقد ظهرت أسماء مثل فكتور كروز أو غَبرييل سانتوس، أما المسلمون في الفلبين فانهم يستخدمون أسماء إسلامية تقليدية.

الأسماء الصينية. يستخدم الصينيون الذين يعيشون في ماليزيا وسنغافورة وأجزاء أخرى من جنوب شرقي آسيا، نظامًا للأسماء أشبه بذلك القائم في الصين. فهم غالبًا ما تكون لهم ثلاثة أسماء.

وفي اللقاءات غير الرسمية، يمكن أن يعرف الصيني باسمه الأول فقط. ولذلك فإن اسمًا مثل يواكيم سونغ يمكن أن ينادى كيم سونغ، كما تستخدم كلمة اهـ مكان الاسم الأوسط، فامرأة باسم ونغ سام موي، يمكن أن تُنَادى اهـ موي بين رفيقاتها. ويمكن أن يكتب الصينيون اسم العائلة في النهاية، تمامًا مثل الأسماء الغربية، وعلى ضوء ذلك، فإن شخصًا باسم ليم هينبنغ يُمْكنْ أن يُكْتَبَ اسمه هين بينغ ليم أو حتى هـ . ب . ليم. أما المسلمون الصينيون فغالبًا ما تكون لهم أسماء عائلية مثل ما. كما أنهم قد يستخدمون اسمًا إسلاميًا بجانب اسم العائلة الصيني مثل اسم إبراهيم ما. كما يمكن للصينين أيضًا أن يستخدموا اسمًا نصرانيًا بجانب اسم العائلة الصيني مثل جون ليم.

ويسير الصينيون في إندونيسيا في هجاء أسمائهم على نمط ألماني. ولذلك فإن الذي يكتب لي في ماليزيا يكتب ليي في إندونيسيا، والذي يكتب ياب في ماليزيا يكتب جاب في إندونيسيا، وهكذا. كما غير كثير من المواطنين الإندونيسيين من أصل صيني أسماءهم إلى أسماء إندونيسية.

أما الصينيون الذين يعيشون في الفلبين فغالبًا ما يتبعون نظامًا صينيًا للأسماء مع وضع اسم العائلة في البداية. ويختلف هجاء بعض الأسماء عن ذلك المستخدم في ماليزيا وسنغافورة .

اضغط على الرابط لقرائة باقي المقال
⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩

إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها