الحرية

2016-03-31

الحرية…كم كثر الحديث عن هذه الكلمه الزئبقيه في الاونة الاخيرة و مازالت , فنسمع صداها يتردد من فم صغيرنا و كبيرنا, نساؤنا و رجالنا ,السؤال ما هو ثمنها و من كيف صحى في قلوبنا هذا المفهومم فجاة يا ترى؟
ان الحرية فطرة قد ولد الانسان و الحيوان عليها يعتبرها البعض كالهواء و الماء و لكن تختلف مفاهيمها تتعدد و لكن يمكن حصر جميع معانيها في عبارة (عدم التبعية معنوية كانت ام مادية لاي كان)
كلمة زئبقية فعلا فهي تاره يقصد بها العيش بعيدا عن قطبان السجن و رؤية ضوء الشمس و تارة اخرى تجدها تتخد من القلم و اللسان ادواتا كي تتجسد على ارض الواقع فيقال حرية التعبير.كما تستخدم عبارة الحرية السياسية و يقصد بها الحرية في انتماءك السياسي و في تاييدك الحزبي و لكن من جهة اخرى نسمع البعض يندد بحرية المراة و يقصد بها حرة في لباسها و حاصلة على استقلاليتها في اختيار زوجها اما بمعنها القانوني هي قدرة الأشخاص على ممارسة أنشطتهم دون إكراه، ولكن بشرط الخضوع للقوانين المنظّمة للمجتمع. و كثيـــــرة هي معانيها الاخرى و لكن الى اي حد قد يصل الانسان من اجلها؟
ان العبودية و الذل هما النقيدان الاساسيان و المحركان الفعالان اللذان يضخا الحياة في مفهوم الحرية عند جنس البشر فمتى اكتشف الانسان وجودهما في حياتة و انتبه للظلم فيها و تيقن, تجد ثورة عارمة تمشي في دمه و قرارا قد تم اصداره من طرف غريزته الحرة ينتظر حكما بالنتفيد لا غير.

انما يجب التنويه الى ان الحريّة مفهوم يتم وضع حدود له في أغلب قوانين دول العالم ومن طرف جميع الأديان رغم اختلافها
الحرية اساسية لا ثانوية في حياة الكائن الحي اذ تتجلى اهميتها في عدة مظاهر فهي الحرية سبب في زيادة الابداع فنجد حرية الاعلام و حرية الرسم و الصحافة و التصميم….,كما ان بفضل مفهوم الحرية تجد تنوعا في كل المجالات و تعددا في الاراء و في الاحزاب و البرامج و ….
لا اظن ان للحرية ثمن و انما
لابد من التطرق لموضوع إساءة استخدام مفهوم الحريّة؛ فكل شيئ او مفهوم يملك وجهين ,وجه جميل جذاب و اخر قبيح مر اذ غالبا ما يكون المبالغة في التطرق لهذا الموضوع سببا في انتشار الفوضى والفساد. وغياب الحدود المادية والمعنوية للحريات يجعل من ممارسة الحريّة أمراً يشبه الحرب العشوائية في الغابات ، فيكون البقاء للأقوى والحرية الغالبة هي حرية صاحب القوة والنّفوذ، وتنتفي هذه الصّفة عن عامّة النّاس. فإذا أعطى شخصٌ لنفسه الحق أن يُخالف قوانين السَّير مثلاً لأنه حر ولا يُعقَلُ أن يقوم شخصٍ بالتعدي على الآخرين لمُجرَّد أنه قرَّر ذلك.
اخيرا موضوع الحرية اكبر و اوسع من ان تحوي معانيها سطور معدودة و افكار متواضعة انما من المهم
ان تتيقن ايها الزائر الكريم الى هذه النعمة و تحافظ عليها ضمن حدودها العقلانية و نختم كلامنا هذا بمقولة الخليفة عمر بن الخطاب الشهيرة رضي الله عنه : “متى استعبدتم الناس ، وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا”


إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها