الرسم

2016-12-30

الرسم

الرسم إعداد تصميم أو صورة، باستخدام خطوط أو ظلال أو كليهما معًا على أي سطح مناسب. ويسمى أيضًا التصميم وقد يُسمى الرسم صورة أيضًا.

يعود رسم الصور على الأسطح إلى عصر ما قبل التاريخ. وتوجد أمثلة لرسومات ما قبل التاريخ في أنحاء العالم. فالكهوف في لاسكو في فرنسا تصور مخلوقات أسطورية غريبة، تُعدّ نماذج رائعة لرسومات ما قبل التاريخ. وتوضح هذه المخلوقات القديمة بوضوح حاجة البشر على مر العصور، للتعبير عن أنفسهم بصورة مرئية. وللرسم وظائف كثيرة. ومن الممكن توظيفه لأغراض تطبيقية، ولكنه يُستَخدم في المقام الأول لدواعٍ فنية. ويناقش هذا المقال الرسم بصفته فنًا جميلاً ولمزيد من المعلومات عن الفن التطبيقي،

الغرض من الرسم. يبدع الفنانون رسومات لأغراض عديدة، فكثيرون منهم يُعدون رسومًا تمهيدية لتساعدهم على تطوير قطعة لصورة زيتية أو نحت. وينتجون أيضًا رسومات بصفتها أعمالاً كاملة للفن. وقد يستعمل الفنانون الرسومات لتسجيل معلومات للاستخدام في المستقبل. فعلى سبيل المثال يمكن للفنان أن يرسم رسمًا تخطيطيًا مفصلاً لشجرة، وأن يرجع إلى هذا الرسم فيما بعد، عندما يجسد الشجرة في صورة زيتية. ويرسم كذلك طلاب الفنون أشكالاً وأشياء لاكتساب مهارة رسم أنواع متعددة من الخطوط والأشكال.

الخامات المستخدمة. يرسم الفنانون بالطباشير، وقلم الفحم وقلم الشمع الملون، أو قلم الرصاص. وقد يستخدمون سائلاً مثل الحبر، سواء أكان باستخدام الفرشاة أم القلم.

ويحفر الفنانون أيضًا رسوماتهم على بعض الأسطح بوساطة الحفر، والتطعيم باستخدام أسلاك فضية أو ذهبية أو من النحاس، ولكن الفضة هي المفضلة بوجه عام بسبب شهرتها الشائعة في هذا المجال.

وينتج أصحاب المصانع أنواعًا من الطباشير وأنواعًا من الحبر ذات ألوان متعددة لرسم الخطوط والتأثيرات اللونية.

ويقوم الفنانون بإضافة درجات لونية إلى الرسم، كما يقومون باستخدام مواد متنوعة وأساليب مختلفة في الرسم الواحد.

وفي الغالب الأعم يمكن استخدام أي سطح للرسم. وقد رسم أناس ما قبل التاريخ على الطين والحجر، كما استخدم الصينيون القدماء قماش الحرير. وفي العصور الوسطي رسم كثير من الفنانين على الرقّ. ومنذ القرن الخامس عشر الميلادي أصبح الورق أكثر شيوعًا؛ لأنه كان رخيصًا، كما كان سهل الحمل. هذا وتصنع أوراق الرسم بأنواع وألوان متعددة وذات درجات امتصاص مختلفة، لكي تناسب الأنواع المختلفة من المواد المستخدمة في الرسم.

نبذة تاريخية. مارس الناس الرسم منذ عصور ما قبل التاريخ، ونال هذا الشكل من الفن أولاً شهرة عند الفنانين الأوروبيين في القرن الخامس عشر الميلادي؛ عندما أصبح الورق متوافرًا بشكل عام. ومنذ ذلك الوقت، ظهر في كل قرن الفنَّانون الذين أبدعوا الرسومات، والتي تُعدُّ من الروائع في الوقت الحالي. وقد ضمّت قائمة أمهر الرسامين في القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين: ليوناردو دافينشي، ألبرخت دورر و مايكل أنجلو، ورافائيل. وخلال القرن السابع عشر أبدع كل من كلود ونيكولاس بسين، ورمبرانت وبيتر بول روبنز، رسومًا مهمة، وفي القرن الثامن عشر أُنتجت رسومٌ مشهورة من قبل جان أونوريه فرجونار، وفرنسيسكو جويا وجيوفاني باتيستا تيبولو وأنطوان ووتيو. كذلك ضمّت قائمة أساتذة الرسم في القرن التاسع عشر بول سيزان وجاك لويس دافيد وارجارديجا، ويودور جاريكل، وجان لنجر، أوديلون ريدون، وهنري دي تولوز لوتريك، وفنسنت فان جوخ. أما في القرن العشرين فقد أبدع الرسوم الرائعة كل من ماكس بيكمان، ووليم دي كوننج أرشيل جوركي، وإذوارد هوبر وبول كلي، وأوسكاركوكوشكا، وكيته كولفيتس ، و هنري ماتيس ، و جول بسكان ، و بابلو بيكاسو.


إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها


تابع المنتجات

اشترك الان سوق مايوز