برج القاهرة

2016-06-16

برج القاهرة

يعتبر برج القاهرة من اجمل الاماكن الترفيهية فى القاهرة ،اجمل شىء ان تكون فى مكان عالى ، وبرج القاهرة او اعلى برج فى القاهرة حيث يبلغ ارتفاعة 187 مترا ، ، وهو بهذا الارتفاع فهو اعلى بمسافة 45 مترا عن اهرامات الجيزة.

وكان برج القاهرة فى الماضى المكان المفضل للرئيس المصرى جمال عبدالناصر وكان يقضى فيه سهرة العشاء دائما مع افراد اسرتة ، حيث يوجد فى برج القاهرة مطاعم برج القاهرة ، وبعد التجديدات التى حدثت فى البرج مؤخرا اصبح برج القاهرة من اجمل الاماكن الترفيهية ، ولم يكن السياسين هم الذين يعشقون برج القاهرة ولكن نجوم هوليود ايضا كان يفضلونة مثل الممثلة katherine Hepburn والتي أشادت بزيارتها ببرج القاهرة .

يذكر ان برج القاهرة اكتمال بناؤه فى عام 1961 ويشير بعض المؤرخين ان المخابرات الامريكية CIA قد دفعت 3 ملايين دولار للرئيس جمال عبدالناصر كدعم من امريكا وقام جمال عبدالناصر بعمل هذا البرج كنوع من الاستهزاء بالمخابرات الامريكية .

تم بناء برج القاهرة في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، بتكلفة وصلت لحوالي ستة ملايين جنيه، وحصلت على هذا المبلغ من الولايات المتحدة الأمريكية في ذلك الوقت، بهدف التأثير عليها لتغير موقفها الداعم للجزائر ضدّ الاحتلال الفرنسي، إلا أنّ هذا الدعم لم يتمكّن من تغيير موقف الرئيس جمال عبد الناصر من القضية الجزائرية، ورفضه القاطع لتخصيصه للإنفاق على البنية التحتية والأساسية في مصر، على الرغم من الحاجة الماسّة لبلاده لهذا المبلغ في ذلك الوقت، وكان هدف الرئيس جمال عبد الناصر من وراء بنائه لهذا البرج، هو أن يبقى معلماً مهمّاً وبارزاً على مرّ التاريخ، لكي يتعلّم الشعب المصري كيفيّة الحفاظ على كرامتهم حتى في الأوقات التي يحتاجون فيها للأموال.

طول برج القاهرة حوالي 187 متر مقسم إلى 16 طابق، ويعتبر من أعلى المباني على مستوى مصر وإفريقيا بشكل عام، تم تصميم هيكله على هيئة زهرة اللوتس، وقد وضع في تصميمه كامل الخبرات المتاحة من المهندسين على رأسهم المهندس نعوم شبيب صاحب اختراع ” اقواس شبيب” للخرسانة المسلحة، حيث اعتمد في تصميمه لبرج القاهرة على صب قوالب من التراب ضمن قواعد حديدية مصممة مسبقا بشكل معين وعلى مساحة كبيرة، ثم رفع تلك القوالب تباعا وتركيبها مع بعضها البعض لنحصل في النهاية على الهيكل الخارجي المطلوب للبناء، قد تبدو الكلمات بسيطة للغاية لكن التنفيذ كان صعب جدا خاصة بغياب وجود التقنيات الحديثة المستخدمة في عصرنا الحالي.

ولبناء البرج قصة فريدة، يرويها المؤرخ العسكري جمال حماد قائلا: «عندما تم بناء البرج اختار له المصريون اسم (وقف روزفلت)، واعتبروه أكبر وأطول (لا) في التاريخ، لأن واشنطن عرضت على الرئيس عبد الناصر ستة ملايين جنيه لتغيير موقفه تجاه القضايا العربية، وهو ما رفضه عبد الناصر وأراد أن يبني به بناء يظل علما بارزا مع الزمن يعلم المصريين».

ولم يتوقف دور البرج خلال فترة الستينات عند كونه معلما سياحيا بارزا، وإنما تحول إلى مركز رئيسي لبث الإذاعات السرية والعلنية التي انطلقت من القاهرة لتغطي قارتَي إفريقيا وآسيا، لتدعم حركات التحرر الوطني.

وظل البرج على حاله منذ بنائه عام 1961 وحتى عام 2006، حين خضع لعمليات ترميم وتجميل وتطوير استغرقت ثلاث سنوات تقريبا، تكلفت نحو 35 مليون جنيه، حتى افتتحه الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء المصري في الحادي عشر من شهر أبريل (نيسان) الماضي، الذي يوافق ذكرى افتتاح البرج لأول مرة عام 1961، بعد أن ارتدى ثوبا جديدا يليق به ليكون جاهزا لاستقبال زواره خلال فصل الصيف.

ويقول هاني ماهر مدير برج القاهرة إن «عمليات الترميم والتطوير شملت الجوانب الهندسية والمعمارية في جسم البرج، وهو ما نفذته شركة (المقاولون العرب)، وتتضمن معالجة خرسانة البرج وترميمها وإضافة 3 أدوار، هياكل معدنية أسفل جسم البرج ودور آخر أعلى المدخل الرئيسي مباشرة، وإنشاء سلم للطوارئ ومصعد للزائرين وتطوير مدخل البرج، وكذا إعادة طلاء واجهة البرج، وإضافة إضاءة خارجية جديدة».

وأضاف أن «الجانب الآخر الذي شملته عمليات التطوير هو الخدمات المقدمة لزائر البرج»، مشيرا إلى أن البرج كان به مطعم واحد فقط قبل التطوير، أما الآن فأصبح به كافيتيريا ومقهى في مدخله، بالإضافة إلى قاعة للمؤتمرات وقاعة مخصصة لكبار الزوار، وكذا المطعم الدوار، وكافيتيريا في الطابق قبل الأخير لخدمة رواد البرج، موضحا أن هذا التطوير أسهم في زيادة القدرة الاستيعابية للبرج من 120 فردا إلى 700 فرد في وقت واحد.

وأوضح ماهر أن عمليات تطوير البرج امتدت إلى المنطقة المحيطة به أيضا، فرفعت كفاءة شبكة الإنارة في الشوارع المجاورة، كما أعيد رصف هذه الشوارع وإصلاح أرصفتها، وتهذيب الأشجار الكثيفة المنتشرة بالمنطقة، التي تعد إحدى علاماتها المميزة.

وأضاف ماهر أن التطوير شمل أيضا التعاون بشكل فعال مع هيئة تنشيط السياحة التابعة لوزارة السياحة، لوضع البرج على الخارطة السياحية للقاهرة، وضمان توافد السياح الأجانب إليه. وقال إنه تمت إضافة مساحات جديدة للبرج تمثل 400% من المساحة التي كانت مستغلة في السابق، لتصبح 1145 مترا بعد أن كانت 305 أمتار من خلال إضافة أربعة أدوار من أسفل البرج.


إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها