حبيبة هانم بنت علي باشا الهرسكي

2016-06-30

حبيبة هانم بنت علي باشا الهرسكي

مقدمة

هناك الكثير والكثير من الأشخاص اللذين إستطاعوا أن يثروا حاضرهم وتاريخنا , فإستطاعوا أن يفردوا صفحات التاريخ على حياتهم وأفعالهم بل وعلى إنجازاتهم أيضا , ومن بين تلك الأشخاص اللذين يستحقون الذكر هما سيدات التاريخ اللواتى إستطعن ان يتربعن على عرش الحاضر الخاص بهم والتاريخ الخاص بنا , فليس صحيحا من يقول أن السيدات هم نكرة فى المجتمعات ,لا وألف لا , فالنساء هم أهم ركن فى أى مجتمع,وما يثبت كلامى هذا هو وجودهم فى صفحات التاريخ وتأليف كتبا من أجلهن هن فقط وليس الرجال معهن

فمن ينادين الآن بحرية المرأة وتحرر النساء فأنا أقول لهن أنكم مخطئين فالنساء من الأساس محررين ويستطعن فعل ما يريدون وينجحون فيه ما دام تلك الأفعال لا تغضب الله ,ولهذا سيوفقهم الله فى فعل هذا ,فلا ترهقن أنفسكن بالنداء بشعارات هى من الأساس موجودة ,وإن لم تكن موجوده فهى تكون غير موجوجودة فى عقول الجهلاء منا فقط وليس فى عقول الجميع منا ,أما الجهلاء فلا داعى أن نرهق أنفسنا معهم لأننا لن نغير فكرهم ولن نستفيد منهم شيئا ومن بين تلك النساء اللواتى يستحقن الذكر هى حبيبة هانم بنت على باشا الهركسى والتى هى محل حديثنا اليوم فى ذلك المقال

من هى حبيبة هانم بنت علي باشا الهرسكي ؟

هى واحدة من أهم  أديبات الأستانة وشاعرات هذا العصر. ولدت سنة ١٢٦٢ هجرية في مدينة «هرسك»، وهي نادرة زمانها. حازت من الفصاحة والآداب الجزء الأعظم، ولها أشعار رائقة، ومعانٍ فائقة، ومن بديع شعرها ما وجَدتُه في كتاب مشاهير النساء لمحمد أفندي ذهني باللغة التركية فأدرجته بحروفه:
جكردة تبغ غمزه ك زخمى واركن آثمه بيكانك
تيراى فاشي باي أرتق تيرد بريميه من كانك
نكاه مسنكه جاناكة شابان كوردك اغيارى
بنه نوباره لرآچدي درونه تبغ هجرانك
أو غافل بل خبر نادان عدو به همدم أولمشين
وصالكدن يزي دورايلدك واراولسون احانك
اميدمرحمت قلمق عبثدرسندن اي كافر
سني بي ذين ديمشلردي ازلدن بوقدر آيمانك
حبيبه يى دوادرددن خلاص أولمقده مشكدر
اميدا يتمز اسيردرد أولانلر غيرى درمانك

اضغط على الرابط لقرائة باقي المقال
⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩

إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها