دراسة المقننات الغذائية اليومية (الجزء الثالث)

2016-04-30

دراسة المقننات الغذائية اليومية (الجزء الثالث)

بتطرق الجزء الثاث من هذا الموضوع الى الحالات التي تحتاج الى تعديل في التوصيات الغذائية باعتبار التوصيات الغذائية المسموحة (RDA)  عبارة عن الماخوذ من العناصر الغذائية لتفس بالاحتياجات المطلوبة للاشخاص الاصحاء فقط ، و لاتاخد في الاعتبار بعض الحالات الخاصة التي تحتاج الى رعاية و تعديل ، و نذكر منها :

النشاط الرياضي

ان التدريبات الرياضية و مختلف انواع النشاط الرياضي بوجه عام يزيد من الطاقة المنصرفة ، لذلك يجب زيادة السعرات المأخوذة ، و عند زيادة المأخوذ من الطاقة يجب ان يصحب ذلك زيادة في بعض العناصر الغذائية الاخرى مثل فيتامين ب (السامين) اللازم لعملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات و ان كان هذا يزداد طبيعيا زيادة كمية الطعام المتناولة ، بشرط ان يكون الطعام مختار بطريقة صحيحة ، اي نوع من النشاط او اي حالة قد تسبب زيادة العرق المفرز من طريق الجلد ، و ينتج عنها زيادة الماء و الملح المفقود من الجسم ، و اذا استرمت هذه الحالة لمدة طويلة قد تؤدي الى فقدان معنوي لبعض العناثر الغذائية الاساسية ، لذلك يجب مراعاة زيادة كمية الماء و السوائل الماخوذة في مثل هذه الحالات .

المناخ :

جداول (RDA) صممت على اساس درجة حرارة مريحة تتراوح ما بين 20 و 25 درجة ، عند التعرض للبرد او الحر لفترة طويلة يجب ان تعدل الاحتياجات من الطاقة ، فالتعرض الطويل للبرد يستدعي زياادة كمية السعرات المتناولة في حين ان التعرض الطويل للحر او ارتفاع درجة الحرارة ربما يقلل النشاط الجسمي و بالتالي الطاقة المفقودة و الطعام الماخوذ ، كما ان ارتفاع درجة الحرارة يؤدي ايضا الى العرق و زيادة الكمية الفرزة من الاملاح عن طريق الجلد ، لذا ترفع نسبة الاحتياجات من الاملاح و السوائل.

الشيخوخة :

الى الان ليس هناك دراسات كافية عن الاحتياجات الغذائية للمسنين ، لذا فقد قسمت فئة البالغين الى فئتين من العمر من 23 الى 50 سنة ، و من 51 فيما فوق ، ولكن هناك بعض الادلة نتيجة الدراسات التي اجريت على المسنين تفيد ان تركيب الجسم يتغير بتقدم السن ، فهناك زيادة في نسبة الدهن بالجسم و بطء في النشاط الميتابولزمي في الانسجة مما يقلل من الطاقة الاساسية للتمثيل الغذائي مع قلة النشاط الحركي ، نتيجة لذلك يجب ان تقل الطاقة الكلية الماخوذة و بالتالي كمية الطعام التناول ، و في هذه الفئة من السن يجب الاهتمام بعملية اختيار الطعام و تصميم الوجبات ، و الا فتكون النتيجة حدوث نقص غذائي في عدة عناصر غذائية ااسية .

المشاكل الطبية:

هناك اختياجات غذائية خاصة لبعض الحالات المرضية الناتجة عن خلل في عملية التمثيل الغذائي ، الامراض المزمنة ، الجروح ، النمو غير الكامل ، مثل هذه الحالات تتطلب علاج دوائي و علاج غذائي خاص لا تشمله التوصيات الغذائية  (RDA) للاشخاص الاصحاء ، العدى كمثال حتى البسيط منها تزيد من فقد كمية النيتروجين و الاملاح و الفيتامينات من الجسم ، العدوى المزمنة التي تشمل الجهاز الهضمي تسبب ضعف في عملية الامتصاص للعناثر الغذائية كما يحدث ايضا تشمل الجهاز  الهضمي تسبب ضعف في عملية الامتصاص للعناثر الغذائية كما يحدث ايضا فقد الشهية الذي يسبب بدوره قلة الطعام المأخوذ مما يؤدي بطول المدة الى سوء التغذية

ان فترات النقاهة التي تعقب المرض و الاصابات و الحروف و العمليات الجراحبة حيث يكون الجسم في حالة تعويض لما فقده من انسجة و عناصر غذا\ية مختلفة مخزونة بالجسم ، تحتاج الى زيادة في الاحتياجات الغذائية قد تصل الى نسبة الاحتياجات اللازمة خلال فترة النمو.

اذا كان هناك فقد للشهية ملحوظ في هذه الفترة يجب ان يراعي امداد المريض بالطعام عن طريق اخر غير الفم لمحاولة تعويض الجسم عما فقده من انسجة و عناصر غذا\ية و اهمية حصوله على جميع احتياجاته الغذائية.

للمزيد اقرأ :

دراسة المقننات الغذائية اليومية (الجزء الأول)

دراسة المقننات الغذائية اليومية (الجزء الثاني)

اضغط على الرابط لقرائة باقي المقال
⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩

إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها