دراسة المقننات الغذائية اليومية (الجزء الأول)

2016-04-30

دراسة المقننات الغذائية اليومية (الجزء الأول)

تعريف التغذية

التغذية هو العلم الذي يبحث في الطعام و العناصر الغذائية و المواد الاخرى الداخلة في تركيبه فعلهم و تفاعلهم و توازنهم و علاقة ذلك بالصحة و المرض. كذلك العمليات التي تتم اثناء تناول الكائن الحي لطعامه و هضمه و امتصاصه و نقله و الاستفادة منه ثم اخراجه . بالاضفاة الى ذلك فان التغذية لها علاقة وثيقة بالحالة الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية و ايضا بالعوامل النفسية التي تؤثر على عملية تناول الذعام.

التوصيات الغذائية المسموحة:

هي عبارة عن التوصيات لمتوسط الاستهلاك اليومي لكمية العناصر الغذائية التي يجب ان تستهلكها مجموعات الافراد لفترة من الوقت . التوصيات الغذائية المسموحة تختلف عن الاحتياجات الغذائية.

الاحتياجات الغذائية:

هي اقل كمية من العناصر الغذائية الماخودة التي يمكن بواسطتها المحافظة على الوظاشف الطبيعية للجسم و لسلامته.

الاختلاف في الاحتياجات الغذائية للافراد عادة غير معروفة . ولذلك قدرت التوصيات الغذائية المسموحة (RDA) لجميع العناثر الغذائية (فيما عدا الطاقة) بحيث تزيد عن الاحتياجات الغذائية لمعظم الافراد و ذلك لكي تضمن ان المجموعة المختلفة من الافراد قد حصلت قريبا على احتياجاتها الغذائية . لطلك نجد انه نقص الماخوذ من العناصر الغذائية عن التوصيات الغذائية المسموحة فان ذلك لا يعني ان الغذاء غير كافي . وقد صممت التوصيات الغذائية المسموحة للاشخاص الاصحاء . هناك بعض الحالات الخاصة لا يمكن استعمال التوصيات الغذائية المسموحة مباشرة ، حيث انها تتطلب مقاييس علاجية و غذائية خاصة . و من امثلة هذه الحالات الطفل الغير كامل النمو ، و الخلل الورائي في عملية التمثيل الغذائي ، و الامراض المعدية و الامراض المزمنة ، و استعمال العقاقير المختلفة.

تقدير التوصيات الغذائية المسموحة:

الطريقة المثلى لعمل التوصيات الغذائية المسموحة قد تكون بتقدير نمتوسط الاحتياجات الغذائية لجميع العناصر المطلوة لمجموعة ممثلة من الافراد الاصحاء لكل فئة معينة من العمر .يعد ذلك تقدر الاختلافات الاحصائية في الاحتياجات بين افراد كل مجموعة . و اخيرا تحسب الكمية التي يجب ان تضاف لزيادة متوسط الاحتياجات بحيث تضمن لجميع الافراد في كل مجموعة ان يحصلوا على احتياجاتهم المطلوبة.

ان التجارب التي تجري على الانسان تعتبر مكلفة الى حد بعيد و تتطلب وقت طويل ، كما ان هناك تجارب نوعية معينة قد يكون من غير الممكن اجرائها على الانسان لاسباب اخلاقية.

وحتى تحت احسن الظروف نجبد ان عدد الاشخاص الممكن اجراء الدراسة عليهم قليل جدا.

لذلك فهناك طرق اخرى لتقدير الاحتياجات الغذائية منها:

1- جمع البيانات عن الاغذية الماخوذة من اشخاص طبيعيين و اصحاء.

2- جميع بيانات عن امراض سوء نقص التغذية المنتشرة فيا لبيئة و معرفة اسبابها و مداها و طرق علاجها و مدة استجابتها للعلاج بتحسن الحالة الغذائية.

3- المقاييس الكيميائية التي تساعد على معرفة درجة تشبع الانسجة بالعناصر الغذائية و كفاءة الوظائف الخلوية بالنسبة للعناصر المأخوذة

4- دراسة الميزان الغذائي الذي يقيس الحالة الغذائية بالنسبة للعناصر الغذائية الماخوذة.

5- دراسة الاشخاص الموضوعيين على وجبات غير كافية او ناقصة في بعض العناصر الغذائية ثم متابعتها بتصحيح النقص باعطاء كمبات معينة من هذه العناصر و معلومة حتى نصل الى الكمية التي يمكن بها ازالة اعراض النقص (هذا الدراسات تجري في حالة عدم وجود خطورة على صحة الافراد)

6- في بعض الحالات تجري على الحيوانات بانتاج نقص غذائي في عنثر معين عن طريق نزعه من الطعام المقدم ثم تقدر الكمية المعينة من هذا العنصر التي يمكن ان تضاف لتصحيح هذا النقص . ثم تجري معادلات لمعرفة الكمية في حالة الانسان.

للمزيد اقرأ :

دراسة المقننات الغذائية اليومية (الجزء الثاني)

دراسة المقننات الغذائية اليومية (الجزء الثالث)


إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها