صلاح عبد الصبور

2016-08-15

صلاح عبد الصبور

أحد أهم رواد حركة الشعر الحر العربي ومن رموز الحداثة العربية المتأثرة بالفكر الغربي، كما يعدّ واحداً من الشعراء العرب القلائل الذين أضافوا مساهمة بارزة في التأليف المسرحي ، وفي التنظير للشعر الحر. ولد في 3 مايو 1931 بمدينة الزقازيق وتوفي عام 1981 إثر نوبة قلبية حادة أودت بحياته.

تلقى تعليمه قبل الجامعي بمدارس الزقازيق، وحصل على الشهادة التوجيهية (1947) ثم التحق بكلية الآداب – جامعة فؤاد الأول (القاهرة) فتخرج في قسم اللغة العربية (1951).

بدأ حياته العملية مدرسًا للغة العربية، مثلما عمل صحفيًا بمؤسسة «روز اليوسف»، ومؤسسة «الأهرام».

انتقل إلى وزارة الثقافة، فعمل بإدارة التأليف والترجمة والنشر، ثم رئيسًا لتحرير مجلة السينما والمسرح، ونائبًا لرئيس تحرير مجلة الكاتب، ثم عمل مستشارًا ثقافيًا بسفارة مصر بالهند (1977 – 1978)، فرئيسًا للهيئة المصرية العامة للكتاب حتى وفاته فجأة إثر استفزاز نفسي أثر في قلبه.

كان عضوًا بالمجلس الأعلى للثقافة، والمجلس الأعلى للصحافة، ومجلس اتحاد الكتاب، ومجلس أكاديمية الفنون، واتحاد الإذاعة والتلفزيون.

شارك في «جماعة الأمناء» التي كونها أمين الخولي، كما شارك في تكوين «الجمعية الأدبية» مع عدد من نظرائه من دعاة التجديد.

نال جائزة الدولة التشجيعية عن مسرحيته الأولى: «مأساة الحلاج» 1965، ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1965، ومنحته جامعة المنيا (وسط الصعيد) 

الدكتوراه الفخرية.

صدرت دوريات عدة عقب رحيله خصصت لإبداعاته: مجلة المسرح (أكتوبر 1981) – مجلة فصول (أكتوبر 1981) وعلى صدر الدورية عبارة: «الشاعر والكلمة». كما 

أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب: «وداعًا فارس الكلمة» – قصائد إلى صلاح عبدالصبور (1982).

أطلقت مدينة الإسكندرية اسم الشاعر على مهرجانها الشعري الأول.

قدمت عن شعره، ومسرحه الشعري، ونقده رسائل جامعية.

مؤلفاته الشعرية :

  • الناس في بلادي (1957)
  • أقول لكم (1961).
  • تأملات في زمن جريح (1970).
  • أحلام الفارس القديم (1964).
  • شجر الليل (1973).
  • الإبحار في الذاكرة (1977).

مؤلفاته المسرحية :

كتب خمس مسرحيات شعرية:

  • الأميرة تنتظر (1969).
  • مأساة الحلاج (1964).
  • بعد ان يموت الملك (1975).
  • مسافر ليل (1968).
  • ليلى والمجنون (1971) وعرضت في مسرح الطليعة بالقاهرة في العام ذاته.

مؤلفاته النثرية

  • على مشارف الخمسين.
  • و تبقي الكلمة.
  • حياتي في الشعر.
  • أصوات العصر.
  • ماذا يبقى منهم للتاريخ.
  • رحلة الضمير المصري.
  • حتى نقهر الموت.
  • قراءة جديدة لشعرنا القديم.
  • رحلة على الورق

من أقواله :

  1. أين أعلق تذكاراتي والحائط منهار؟! أين أسمر حزني، شغفي، أفراحي، ولهي، لهفي والحائط منهار؟!
  2. سنعيش رغم الحزن نقهره , ونصنع في الصباح أفراحنا البيضاء .. أفراح الذين لهم صباح.
  3. إن شهوة إصلاح العالم هي القوة الدافعة في حياة الفيلسوف والنبي والشاعر لأن كل منهم يرى النقص ولا يهرب منه أو يتجاهله أو يتجاوزه بل يعمل كل ما في وسعه من أجل أن يجد وسيلة لإصلاحه.
  4. الإنسان يعرف كيف بدأ ولكنه لا يعرف أبداً كيف ينتهي.
  5. ما الفقر ؟ ليس الفقر هو الجوع الى المأكل او العرى الى الكسوة ،الفقر هو القهر الفقر هو استخدام الفقر لاذلال الروح الفقر هو استغلال الفقر لقتل الحب وزرع البغضاء.
  6. انحسر البحر ولم يبق سوى ملح القاع . أبيض بلورياً مقروراً , انحسر الحب ولم يبق سوى الشعر هرماً وحكيماً مقهورا
  7. في بلد لا يحكم فيه القانون يمضي فيه الناس الي السجن بمحض الصدفة لا يوجد مستقبل في بلد يتمدد فيه الفقركما يتمدد ثعبان في الرمل لا يوجد مستقبل .
  8. اذا وليتم لا تنسوا ان تضعوا خمر السلطه فى اكواب العدل .
  9. الشر دفين مطمور تحت الثوب لا يعرفه الا من يبصر ما فى القلب .
  10. إن الكلمات إذا رفعت سيفاً ، فهي السيف .
  11. إني أسلبكم أياماً ماثلةً كيْ أعطيها للحلمْ…. حلم قد لانشهدهخلجان قد لا نرسو فيها .
  12. تاريخ الإنسان صدى خفقات القلب الملهم لا تاريخ القفازات السود وحمامات الدم.
  13. سنكتب.. ونمثل، ونحب، وستصبح هذي الأيام المُرة ذكرى واهنة منطفئة .
  14. قلتم لي لا تدسس أنفك فيما يعني جارك لكني أسألكم أن تعطوني أنفي .
  15. لا تبغ الفهم… اشعر وأَحس لا تبغ العلم… تعرَّف لا تبغ النظر… تبصَّر .
  16. لا أدرى كيف ترعرع فى وادينا الطيب هذا القدر من السفلة والأوغاد!
  17. لا يخشى الموت سوى الموتى !
  18. ليكن كل الفرسان الشجعان ممن يحلو مرآهم في عينيك لكِ خداماً لا عشاقاً أو عشاقاً لا معشوقين .
  19. هذا زمن لا يصلح أن نكتب فيه، أو نتأمل، أو نتغنى، أو حتى ،،، أن نوجد .


إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها


تابع المنتجات

اشترك الان سوق مايوز