…عبرة الثعبان

2016-05-29

…عبرة الثعبان

السلام عليكم  ساحكي اليوم عن قصة جميلة و معبرة في نفس الوقت. سنستنتج منها في النهاية حكمة تفيد كل من هو  في  غيبوبة  ثمل بسبب تعاطيه جرعات زائدة حب زائف و لكل من لا يريد تصديق حقيقة خبث المحيطين به

قصتنا تبدء احبتي في احد الايام  المشمسة الحارة .حيث كانت فتاة تتمشى  بالقرب من احد الانهار المتواجدة بالقرية . جلست   على صخرة بجوار النهر لعل جريانة يسقيها من نسيمه و يظما عطشها وبينما هي سارحة لمحت ثعبان صغيرا ملتفا حول جذع شجرة  بدت علية علامات التعب من شدة الحر و الجوع  فاشفقت عليه و حملته معها عائدة الى بيتها فاطعمته  وتركته في غرفتها ولكنها تفاجات بمعارضة امها الشديدة حول بقائه في المنزل وامرتها باخراجه فورا . ولكن الفتاة عاندت امها واصرت على الاعتناء به كحيوان اليف . فاوته في بيتها واخذ يعتاد عليها وتعداد عليه . حتى انه كان ينام الى جانبها و يلتف حولها فكبرت السيدة و كبر معها ثعبانها الاليف كما كانت تسميه  . وفي احد الايام توقف الثعبان عن الاكل تماما على غير عادته مهما حاولت معه السيدة الرحيمة ان ياكل خوفا عليه ولكنه ضل على حاله هذا اسابيع عديدة حتى قلقة السيدة فقررت في احد الايام  اخذه الى البيطري لعله يكشف علته ويطمانها على حاله ولكن الطبيب لم يجد به مرض يذكر . فسالها امازال يرقد بجانبكو   يلتف حولك  ¿ فاجابته نعم لازال يرقد بجانبي و يلتف حولي طمعا في الدفء . تبسم الطبيب و قال لها شيئا اشراب وجهها من سماعه و فاجئها كالصاعقة . قال لها الطبيب “هذا الثعبان الذي اويته في بيتك حتى اصبح طوله اربعة امتار و امتنع عن الطعام كل هذه الاسابيع ليس مريضا على الاطلاق  و انهما كان يستعد لالتهامكولكنه كان يحاول قياس حجمك مقارنة مع حجمه حتى يرى ان كانت معدته اصبحت مستعدة ان تستوعب وجبة بحجمكا ايتها السيدة وقد امتنع عن الاكل حتى يجوع فترة طويلة حتى يمكنه اكلك . فاخذته السيدة و قامة بذبحه و اطعامه لسكان القرية الذين فرحوا بالوليمة واكلو منه حتى امتلات بطونهم فقالت السيدة لهم ذبحت لكم الثعبان حتى يكون عبرة لبافي الثعابين ههههه امزح امزح لم تفعل السيدة شيا بالثعبان وليس هذا هو دفنا بل الهدف هو العبرة الجميلة التي استنتجناها من هذه القصة الا  و هي ان حتى الناس المقربون اليك و العزيزون على قلبك من الممكن ان يضمروا لك سوء النية . لذلك يجب علينا ان نتعلم  كيف نستطيع التمييز بين الثعابين التي  تلتف حولك بغية مصلحة او غاية و بين الناس الذين يكنون لك مشاعر الحب المخلصة و الوفية لان الاحضان و القبلات ليست دائما صادقة  ولكن بسبب حسن النوايا يصبح  من الصعب دائما التمييز من هم ثعابينك و لكن الامر ليس بهذه الصعوبة في الحقيقة فقط علينا العمل بهذه الاية الكريمة  بسم الله الرحمان الرحيم/وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ۖ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَالْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا /﴿28 ﴾ صدق الله العظيم     سورة الكهف الاية 28 قد تكون هذه القصة بالنسبة للعديد منكم مالوفة و لكن لاباس في احيائها وتذكير البعض منكم الذي قد يكون في امس الحاجة الى قرااة هذه الكلمات التي قد تكون كصفعة تفيقه من غيبوبته التي قد نؤدي به الى نتائج وخيمة.

 

اضغط على الرابط لقرائة باقي المقال
⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩

إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها