فطر الريشى

2016-04-28

فطر الريشى

الأجزاء المستخدمة وأين تنمو؟
فطر الريشي Reishi ينمو بريا ويزدهر على الكتل المتحللة من جذوع وجذور الأشجار في الأقاليم الساحلية للصين. والجزء المثمر للفطر يستخدم طبيا.
وينمو الريشي Reishi بألوان مختلفة، ولكن النوع الأحمر هو الشائع الاستخدام ويزرع تجاريا في أمريكا الشمالية، والصين، وتايوان، واليابان، وكوريا.

الاستخدام التقليدي والتاريخي القديم:
تم استخدام فطر الريشي في الطب الصيني التقليدي منذ 2000 عام وحتى الآن.  والأسم الصيني للفطر Ling Zhi وترجمته الحرفية تعنى أنه (عشب القوة الروحية) ويتداول استعماله كأكسير للحياة، واستخداماته التقليدية في الطب الصيني تشمل علاج الإجهاد، والوهن الجسدى العام، وعلاج للربو، والسعال، وللتغلب على الأرق.

المركبات الفعالة:
يحتوي الريشي Reishi على مكونات عديدة، تشمل: الاستيرولات، والكومارين، والمانيتول، والسكريات المتعددة، والتراتربينويدات  triterpenoids المسماة بأحماض الجانوديريك ganoderic acids. وتلك الأحماض (الجانوديريك) ربما تخفض ضغط الدم المرتفع، بالإضافة إلى خفض مستوى الكوليسترول الضار LDL بالجسم.
كما أن تلك التراتربينويدات تساعد أيضا في خفض معدل التصاق صفيحات الدم من الالتصاق مع بعضها البعض، وهذا يعد بالتالى عامل هام في خفض مخاطر التعرض لأمراض الشرايين التاجية للقلب.

وبينما توضح الدراسات التي تم إجراؤها على الإنسان بعض الفعالية للفطر في علاج الغثيان الذى يحدث نتيجة للوقوف على المرتفعات، كما أنه مفيد أيضا لعلاج حالات التهاب الكبد الفيروسى المزمن من النوع B. ولو أن تلك الاستخدامات لاتزال فى حاجة لمزيد من الدراسات العلمية لتأكيدها.
والدراسات على الحيوان، وبعض الدراسات الابتدائية على الإنسان قد أوضحت أن تناول فطر الريشي ربما يكون له فعالية مفيدة في الأشخاص الذين يعانون من البول السكري، أو السرطان.
وقد بحثت دراستان تحت التحكم تأثيرات فطر الريشي على ضغط الدم المرتفع في الإنسان، وقد توصلتا إلى أنه قد يخفض ضغط الدم بصورة جيدة، مثلما تفعل الأدوية التقليدية، أو الأدوية المهدئة فى ذلك.
وإن الأفراد الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم في الدراسة الثانية لم يستجيبوا إلى العلاج وذلك برغم استمرار تناول فطر الريشى أثناء الدراسة، أى أنه حينما يصلح وينفع البعض من المرضى، فإنه لا يؤدى نفس الفائدة المرجوة للأفراد الأخرين.

تم استخدام فطر الريشي في الحالات التالية.

  • الدوار أو الغثيان الناجم عن الوقوف على المرتفعات.
  • للوقاية من الإصابة بالسرطان.
  • مفيد لمرضى السكري.
  • مقاوم لحالات الإجهاد البدنى.
  • التهاب الكبد الفيروسى المزمن.
  • دعم الكبد لمرض الكبد الفيروسى HIV
  • للوقاية من ارتفاع ضغط الدم.
  • مساعد فى علاج مرض الذئبة الحمراء.
  • التهاب المفاصل الروماتزمى المزمن.

ما هو المقدار الذي يتم تناوله عادة ؟
يمكن تناول فطر الريشي بمعدل من 1.5- 9 جرام يوميا من المشروم أو (الفطر) الجاف الخام، و1- 1.5 جرام يوميا على شكل مسحوق أو 1 ملليتر يوميا من الصبغة أو كشاي.

هل هناك أي تأثيرات جانبية أو تفاعلات؟
إن التأثيرات الجانبية من فطر الريشي يمكن أن تشتمل على الدوار، جفاف الفم والحلق، أو حدوث نزف من الأنف، أو حدوث اضطرابات في المعدة. وتلك التأثيرات النادرة ربما تزيد مع الاستخدام المستمر على مدى ثلاثة إلى ستة أسابيع.
وعندما تزيد مدة النزف فإنه لا يوصى به للذين يتناولون مضادات التخثر، أو الأدوية التي تسيل الدم.
كما يجب على المرأة الحامل أو المرضعة أن تستشير الطبيب قبل تناول فطر الريشي.

اضغط على الرابط لقرائة باقي المقال
⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩⇩

إرسال رد أو تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها